يقع نهر اللؤلؤ في جنوب الصين، ويطلق عليه أكثر من اسم لكونه يشترك مع أنهارٍ أخرى قبل مصبه، ومن هذه الأسماء نهر “قوانغدونغ” أو “نهر كانتون” ويسمى أحياناً بالنهر الواسع.
يعتبر نهر اللؤلؤ نهراً تجميعياً إذ تلتقي مجموعة أنهارٍ لتشكل نهر اللؤلؤ، وأطلق عليه اسم نهر اللؤلؤ لاحتواء أجزائه السفلى في الجزء الذي يتدفق عبر مدينة قوانغتشو على الصخور الملونة كاللؤلؤ، كما يعتبرهذا النهر ثالث أطول نهر في الصين بعد نهري اليانغستي والنهر الأصفر، حيث يخترق نهر اللؤلؤ مقاطعتي قوانغشي وقوانغدونغ وكذلك أجزاء من الجنوب الأوسط من الصين.
قامت الحكومة الصينية بإنشاء عشرةٍ من الجسور على هذا النهر ممّا أدى إلى تطوّر مدينة قوانغتشو الّتي يخترقها نهر اللؤلؤ، فانتشرت المباني الشاهقة، والفنادق الحديثة، والمراكز التجارية على ضفتيه، فكان لنهر اللؤلؤ الأثر الكبير في تطويرالمناطق التي يمر بها وأصبحت مناطق سياحية من الدرجة الأولى، إذ تحتوي على المتنزهات والاستراحات والفنادق وكافة المرافق والخدمات التي تخدم قطاع السياحة.
كما عملت الحكومة الصينية على إقامة المشاريع لتوليد الطاقة الكهربائية مستفيدةً من مرور الكثير من أنهارها في هضاب ومرتفعات، فتعتبر من أوائل دول العالم في هذا المجال.
الصين
تعتبر الدولة الصينية من أكبر الدول العالمية من حيث المساحة، حيث تحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم إذ تبلغ مساحتها حوالي 6.9 مليون كم2، كما أنّها من أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، وهي تقع في الجزء الشمالي من قارة آسيا.
تحد الصين من الشرق جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، ومن الغرب قازاقستان، وأفغانستان، وباكستان، والهند، ومن الشمال منغوليا، ومن الجنوب فيتنام ومينمار.
للصين حدود بحرية بطول 18 ألف كليومتر، وتحيط بها مسطحات مائية واسعة، وتنتشر في الصين أعدادٌ كبيرةٌ من البحيرات، خاصةً في سهولها الوسطى والجنوبية، وبعض هذه البحيرات مياهها مالحة وبعضها الآخر مياهها عذبة.
أنهار الصين
توجد في الصين أعداد كبيرة جداً من الانهار، إذ يوجد بها حوالي 1500 نهر، ويمكن تقسيم هذه الأنهار إلى قسمين، هما:

القسم الأول
أنهار تصب في المحيطات مثل أنهار اليانغسي، والصفر، وهيونغ، واللؤلؤ، وهايخه، وهوايخه وبعض هذه الأنهار تجري باتجاه الشرق لتصبّ في المحيط الهادي، وبعضها يستمر بالجريان نحو الشرق مثل نهر يارلونغ ويخرج من الحدود الصينية ليصب في المحيط الهندي.
القسم الثاني
يجري القسم الثاني داخل الأراضي الصينية، ويستمر حتى يصل إلى البحيرات الداخلية ليصب فيها، مثل نهر تاريم، ونهر اليانغستي، ويحتل نهر اليانغستي المرتبة الثالثة على مستوى العالم من ناحية طوله، ويطلق على نهر اليانغستي المجرى المائي الذهبي؛ وذلك لأنه يربط شرق الصين بغربها ممّا أعطاه أهمية كبيرة في النقل المائي.

اللؤلؤ
ممّا لا شكّ فيه أنّ اللؤلؤ من الأحجار الكريمة والنفيسة والنادرة في العالم وغالية الثمن. ومن الأحجار الكريمة المتعارف عليها عالميا هي: الألماس واللؤلؤ والمرجان والعقيق والياقوت والزمرد. وهي في الأصل مكونة في باطن الأرض داخل القشرة الأرضية نتيجة عمليات جيولوجية معينة. وتختلف ألوان الأحجار الكريمة وخصائصها ومكوناتها وأحجامها وأشكالها من حجر إلى آخر. ومن الجدير بالذكر في هذا الموضوع أن اللؤلؤ تم وروده في القرآن الكريم، قال الله تعالى “كأمثالِ اللؤلؤ المكنون”. واللؤلؤ مكون داخل صدفة إحدى الرخويات أو المحار. ويتم استخراجه من داخل المحار.
ألوان اللؤلؤ
في الغالب يتم تقسيم اللؤلؤ إلى قسمين هما: اللؤلؤ الطبيعي واللؤلؤ المستزرع وهنا يقوم الإنسان بالمساهمة في عملية صنعه نسبياً. ويتوافر اللؤلؤ بألوان متعددة وأشهر أنواعه هي:

اللون المشير: وهو اللون الأبيض المائل إلى الحمرة الوردية.
واللون النباتي: وهو اللون الأبيض الذي يكون اللون الأحمر فيه أخف ويميل إلى الإصفرار قليلاً.
واللون الزجاجي: وهو اللؤلؤ الناصع البياض والبراق يبدو وكأنه شفاف اللون.
اللون السماوي: وهو اللون الأبيض المائل إلى الأزرق الفاتح.
اللون السنبقاس: وهو اللون الذي يكون به نسبة اللون الأزرق أكثر ويكون أقرب إلى اللون الرمادي.
اللون القلابي: وهو لون الؤلؤ الأبيض الذي يكون به مزيج من ألوان الطيف، ويتقلب له حسب قوة الإضاءة المعرض لها.
اللون الأسود: واللؤلؤ الأسود يعدّ من أجمل أنواع اللآلئ على الإطلاق.

أماكن تواجد اللؤلؤ
يوجد اللؤلؤ في باطن البحار والمحيطات ومن أهم الأماكن التي يتم استخراج اللؤلؤ منها هي:

البحار الموجودة في الخليج العربي بأكمله.
السواحل التي تطل عليها استراليا.
يوحد أيضاً في سواحل خليج المكسيك.
يوجد في سواحل الهند وهي من أشهر البلدان المعروفة باستخراج اللؤلؤ.
سواحل أمريكا الوسطى وسواحل الصين واليابان أيضاً.
بالإضافة إلى أنهار بعض الدول الأوروبية.

أهمية اللؤلؤ
يعتبر اللؤلؤ عماد وأساس الاقتصاد لدول الخليج العربي، وهو سبب رئيسي لتواصل دول الخليج مع دول العالم الأخرى، إلّا أنّ اكتشاف النفط في دول الخليج أدى إلى عدم انخراط الناس وقلة اهتمامهم في ممارسة مهنة الغوص لاستخراج الأحجار الكريمة، وبالأخص مهنة استخراج اللؤلؤ التي اندثرت تقريباً، وذلك لأن أغلب الناس اتّجهوا لمعامل النفط.
تجدر الإشارة هنا إلى أن البحرين اشتهر بلؤلؤه النادر والثمين ونقاوته، بالإضافة إلى أن مهنة استخراج اللؤلؤ في البحرين لها تاريخ طويل وقديم وما زالت مهنة ثابتة وراسخة فيها.

اللؤلؤ
اللؤلؤ هو أحد الأحجار الكريمة الأكثر شهرةً في العالم والتي تحمل الشكل الكرويّ في كثيرٍ من الأحيان، وقد تكون على شكل حبة الأرز أو الكمثرى أو الأزرار، وقد تكون غير منتظمة الشكل أيضاً، كما تأتي اللآلئ بعدّة ألوان أيضاً، فقد تكون سوداء وهي أغلاها ثمناً وذلك لندرتها، وقد تكون صفراء، أو خضراء، أو زرقاء، إلّا أنّ أكثرها تكون بيضاء اللون أو بلون عاجيٍّ خفيف أو مائل إلى الزهريّ، ولكن أكثر ما يميّزها هو بريقها الذي يحصل بسبب انكسار الضوء فيها وهو ما يجعل منها من أكثر أنواع الحليّ شهرةً.
تكوّن اللؤلؤ
إنّ اللآلئ في العادة تستخرج من صدفة المحار والرخويات، وتتشكل في داخلها أيضاً عندما يدخل إلى جوف المحار شيئاً الصغيرة كحبة الرمل أو قطعةٍ صغيرةٍ من الطعام أو غيرها، ولكي تقوم المحارة بحماية نفسها من هذا الكائن الغريب الذي دخلّ إلى جوفها فإنها تفرز عليه بشكلٍ فوري ما يعرف بعرق اللؤلؤ، وهو مزيجٌ من المواد العضوية وغير العضوية، فتتراكم طبقات عرق اللؤلؤ على حبة الرمل واحدةً تلو الأخرى حتى تشكلّ في داخلها اللؤلؤ، كما أنّ اللؤلؤ المصنع يتكون في العادة بنفس الطريقة إلّا أنّه عوضاً عن أن تدخل حبة الرمل إلى داخل المحار بشكلٍ مفاجئ فإنّ الشخص يقوم بزراعة حبة الرمل وعرق اللؤلؤ إلى داخل المحار ويوضع المحار بعدها في أقفاص مغلقة في الخليج وتترك لأربع سنوات حتى يتكوّن اللؤلؤ.
أمّا عن استخراج اللؤلؤ فإنّ أفضل أنواعها يوجد في محار الماء المالح ومحار الماء العذب، كما إنّ أكبر منطقةٍ في العالم لاستخراج اللؤلؤ وأكبرها هي في الخليج العربي والذي يتم فيها إنتاج أجود أنواع اللؤلؤ في العالم، كما تتواجد اللآلئ في أماكن أخرى من العالم كالهند، والصين، واليابان، وأستراليا، والبحر الأحمر قديماً، أمّا زراعة اللؤلؤ فإنّها تكثر في اليابان حيث أتقنوا في تلك المناطق زراعة اللؤلؤ في المياه المالحة.
حقائق عن اللؤلؤ
اللؤلؤ هو الحجر الكريم الوحيد في العالم الذي يستخرج من الحيوانات الحيّة، فقد يموت المحار بعد استخراج اللؤلؤ منه وتبقى بعض العضلات الحيّة فيه بعد استخراج اللؤلؤ.
كلّ لؤلؤةٍ من اللآلئ تمتلك خصائص فريدة بها، فلا يوجد لؤلؤتان متشابهتان، كما تحتوي كلٌّ منها على بعض الشوائب.
إنّ أقدم لؤلؤةٍ مكتشفةٍ وجدت في تابوت أميرةٍ فارسية ماتت قبل 520 سنةً من الميلاد.
إنّ أكبر لؤلؤة في العالم وهي (The Pearl of Lau tzu) تعرف كأكبر لؤلؤةٍ طبيعيةٍ في العالم فيصل قطرها إلى 24 سم، وهي لا تحمل شكلاً منتظماً ويقدر سعرها إلى 3,5 مليون دولار.
إنّ أغلى لؤلؤة في العالم وهي لؤلؤة جمال المحيط يصل ثمنها إلى 139 مليون دولار، وهي أكبر لؤلؤة في العالم من صنع البشر، بحيث يبلغ ارتفاعها خمسة أقدام كما يصل وزنها إلى ستة أطنان.

Leave a Comment