يحتار الكثير من النّاس حين يريدون شراء قطعةٍ معيّنة من الأثاث في نوعيّة الخشب الجيّد الّذي يخدمهم لمدّةٍ أفضل، فهناك أنواعٌ عديدة من الأخشاب منها ما هي رخوة، وأخرى هشّة، وثالثة ليّنة، ولكلّ نوعٍ من هذه الأنواع خصائص معيّنة تميّزه، واستخدامات خاصّة به تجعله مفضّلاً عن غيره، وسنتحدّث في هذا المقال عن أشهر وأبرز أنواع الخشب الموجود في دول العالم.

 

أشهر أنواع الخشب
خشب الزان
يدخل هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث المكتبي والمنزلي، وهناك عدّة أنواع تتفرّع منه كالزّان التركي، والأمريكي، والرّوسي، والرّوماني. ويعتبر الزّان الرّوماني أفضل هذه الأنواع خاصّةً إن كان مجفّفاً فعندها يكون باهظ الثّمن وذا تكلفةٍ مرتفعة إلّا أنّه يخدم مستخدمه بشكلٍ كبير، أمّا أقلّ هذه الأنواع جودةً فهو الزّان التركي؛ حيث نجده متوافراً في الأسواق بأسعار زهيدة، ويستخدم خشب الزّان بشكلٍ عام في عدّة أمور من أهمّها: صناعة الأبواب والمكاتب، والأثاث المحفور بزخرفةٍ معيّنة.

 

خشب الماهوكني
يشبه هذا النّوع من الخشب إلى حدٍّ كبير الزّان ، ولكنّه يختلف عنه في بعض الخصائص كلونه المائل إلى الحمرة، وصلابته، ومقاومته، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الكثير من الأثاث، والأبواب، والنّوافذ الخشبيّة، وكرانيش الأبواب، ويستورد هذا النّوع من عدّة دول كأمريكا وإفريقيا، ولكن الماهوكني الإفريقي أفضل جودة من الأمريكي نظراً لمقاومته الكبيرة لدرجات الحرارة العالية.

 

خشب السنديان
وهذا النّوع جيّد في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهةٌ نوعاً ما لأنواع الخشب الّتي تحدّثنا عنها، وتعدّ إفريقيا وأمريكا من الدّول المصدّرة له.

 

خشب المرنتي
وهذا النّوع جيّد أيضاً كمثيلاته في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهة للأنواع الّتي تحدّتنا عنها، وكذلك يستورد من إفريقيا وأمريكا.

 

خشب الصنوبر
يعدّ هذا الخشب ذا جودةٍ عاليةٍ جدّاً، وأكثر ما يتمّ استخدامه في صناعة الكنب، ويستورد من غابات كارولينا الشماليّة.

 

خشب الواوا
ويعدّ هذا الخشب سيّئاً من حيث الجودة والكفاءة والمقاومة، ويتعرّض إلى التعفّن بشكلٍ سريع، ولكن يمكن تجاوز هذا العيب عن طريق الدهان والمواد الكيماويّة، ويستخدم في مجال صناعة الأثاث والأبواب، وينتشر في الأسواق بشكلٍ كبير نظراً لسعره القليل، وتعتبر الصّين وأندونيسيا من أبرز الدّول المصدّرة له.

 

الخشب المضغوط (mdf)
وهو خشبٌ صناعيّ وليس طبيعيّ، لذلك كثيراً ما يتردّد ويرتاب من يريد شراء هذا النّوع من الخشب،؛حيث يتكوّن من مزيج نشارة الخشب الطبيعيّ ويضاف إليه بعض المواد الكيماويّة الّتي كُبست بمكابسَ حراريّة لتُعطينا ذلك الشّكل من اللوح .

 

وعلى الرّغم من هذا العيب الكبير إلّا أنّه لا يمكن الاستغناء عن هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث والأبواب والمطابخ؛ لأنّه سهلٌ في القصّ، ويمكن توفّره بأيّ حجمٍ وسماكة يطلبها المشتري، وهناك بعض الطّرق التي يتّبعها الصانع تتمحور حول معالجة هذا النّوع ضدّ الرطوبة والحرارة وبذلك يرتفع سعره ويصبح جيّداً من حيث الاستخدام.

 

خشب اللاتيه
وهذا النّوع مشابه للخشب المضغوط من حيث مجالات استخدامه، وهو ليس صناعيّاً بنسبة 100%؛ حيث إنّه يصنع عن طريق إحضار شرائح من الخشب الطّبيعي ومن ثمّ تغليفها بقشرة وكبسها بمكابس حراريّة، وينصح باقتناء الخشب الماليزي والأندونيسي فقط من هذا النّوع.

 

خشب السوّيد
وهو من الأخشاب الطبيعيّة والرّخيصة المتوافرة في الأسواق، ويستخدم بشكلٍ كبير في البناء الدّاخلي والخارجي لديكورات الخشب، ويعود ذلك لجماليّة عروقه؛ فهو يعطي التشكيل الطبيعيّ للخشب، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الأبواب والأثاث أيضاً وخاصّةً الكنب الأمريكي، وتعدّ السويد وروسيا وتركيّا من الدّول المصدّرة لهذا النّوع.

الخشب
الخشب هو مادّة عضويّة ذات مسامات قادرة على امتصاص الرّطوبة والاحتفاظ بها، وهو مادّة قابلة للتّشكيل بفعل العوامل والمؤثّرات الخارجيّة المختلفة، ويُؤخَذ من الأشجار والشّجيرات. يَحتار الكثير من الأشخاص بشأن اختيار أثاث منزلهم؛ فالأخشاب عديدة ومتنوّعة، وتختلف من حيث جودتها ومتانتها، فهناك أنواع مُعيّنة من الأشجار تُزرَع خصّيصاً لصناعة الأثاث بمختلف أشكاله، لذلك سنذكر لكم خلال هذا المقال أهمّ أنواع الأخشاب.

 

أنوع الأخشاب
خشب الواوا: هو من الأخشاب رخيصة الثّمن، ويتّصف بجمال أشكاله، ولكنّه سهل التلف؛ فهو قليل المتانة والصلابة، لذلك تُستَخدم لطلائه أنواع معيّنة من الدّهانات للحفاظ عليه، وينتج في كلٍّ من إندونيسيا والصين.
خشب الماهجوني: يُعدّ من الأخشاب الصلبة، يتميّز بلونه المائل إلى الاحمرار، وقدرته على التعرّض إلى درجات الحرارة العالية، وله عدّة أنواع، من أهمّها: ماهوجني هندوراس، والماهوجني الإفريقي، والماهوجني الهندي، وماهجوني كوبا، ويستخدم في صناعة الأثاث بمختلف أشكاله، ويستورد من أفريقيا وأمريكا.
خشب الآرو: من أفضل أنواع الأخشاب وأجملها، يتميّز بعلوّ ثمنه، ويستعمل في صناعة الأشغال الخشبيّة والديكورات ذات الطابع الزخرفيّ والهندسيّ.
خشب الجوز: يتميّز بصلابته ومتانته، ذو لون بنيّ، وله العديد من الأنواع، منها؛ الجوز التركي، والأمريكي، والإيطالي، ويكثر استخدامه لصناعة غرف النذوم.
خشب الصنوبر: يتّصف بجودته العالية وصلابته، ويُستخدم في صناعة المطابخ والمكاتب، ويُصنع من أشجار الغابات في أمريكا.
خشب البلوط: من أنواع الأخشاب المتينة والقويّة، يدخل في صناعة السّفن، وأكثر الدول إنتاجاً له الولايات المتحدة الأمريكيّة.
خشب التك: يتمتّع بصلابته المتناهية ولونه الداكن، له قدرة على تحمّل الجفاف والرطوبة، يُنتَج في كلٍّ من بورما والهند.
خشب الموسكي: يعدّ من أرخص أنواع الخشب، يتّصف بتواجد العقد على سطحه، وكلما قلّ عدد هذه العقد زادت جودته، يُستخدم في صناعة أثاث المطابخ، وأثاث الأطفال، والقرى السياحية.
خشب السّويدي: يعدّ من الأخشاب قليلة الصلابة، يتّصف بمحدوديّة استخدامه في مجال تصنيع الأثاث؛ إذ يصعب النقش والحفر عليه؛ مثل: الأثاث الأمريكي (الكنب)، والسويد وأمريكا من أكثر الدول إنتاجاً له.
خشب السدر الجبلي الصلد: يُستعمَل في صناعة الأثاث الفخم والمكاتب التي تدوم عمراً طويلاً؛ لجودة خشبه، فهو لا يتأثر بالفطريّات والحشرات.
خشب السّنديان: تتعدّد أنواعه، ومنها: السنديان الأمريكي المُستعمل في صناعة الأثاث الفاخر، والمكاتب، والأدوات المكتبية.
خشب الزان: يتّصف بقوته وصلابته، وخلوّه من الشقوق، وقدرته على مقاومة الماء، يُستعمَل في صناعة الأثاث الفخم الكلاسيكيّ، ودعامات أرصفة الموانئ، ومن أهمّ أنواعه: الزان الأمريكيّ، والزان التركي، والزان الروسي، والزان الروماني والذي يُعدّ أكثر جودة إذا كان مجففاً، ويتميز بأسعاره العالية، أمّا الزان التركي فنوعيته رديئة ورخيص الثمن.
خشب شجرة العرعر: يُستعمل في صناعة الشبابيك والأبواب.
خشب الشريين الأبيض: لا يصلح لصناعة الأثاث لكنّه يدخل فيه؛ لمرونته وسهولة تشكيله، يُستعمل في صناعة الديكورات الداخلية للزينة.
خشب الزيزفون الداخلي: يُستخدَم في تلميع الأثاث باستخراج مادّة الورنيش منه.

 

استخدامات الخشب
يستخدم الخشب في إنشاء البيوت والأرضيّات، وإشعال النّار، وفي تصنيع الأبواب والسلالم والشبابيك، وفي تصميم النماذج الخاصّة بالمصمّمين، وفي الصّناعات الخشبيّة مثل صناعة السفن، وصناعة العربات، وصنع الأسلحة، والأثاث الخشبي.

 

أنواع الخشب
تنقسم أنواع الخشب إلى نوعين هما:

الأخشاب الليّنة الّتي تنقسم إلى أخشاب ليّنة طبيعية، وهي أخشاب تؤخذ من أشجار الصنوبريّات، الّتي تتسم بالأوراق المدبّبة ودائمة الخضرة مثل: الخشب الأبيض، وخشب السويد، وخشب البينو، وخشب العزيزي، وأخشاب التنوب، وإلى أخشاب ليّنة صناعيّة مثل: خشب الحبيبي، وخشب الرقائق المعروف باسم الأبلكاج، وخشب اتيكوبورد، والألواح السدية التي تعرف باسم الكونتريلاكية، والخشب المضغوط الذي يطلق عليه اسم الهاردبورد، والقشرة الخشبية.
الأخشاب الصلبة مثل: البلّوط، والقرو، والزان، والتك، وخشب لسان العصفور، والمـاهوجني، والجوز.

 

التركيب الكيمياوي للأخشاب
تتكوّن الأخشاب من الهيدروجين بنسبة ستة في المائة، والكربون بنسبة تسع وأربعين في المائة، والنيتروجين بنسبة قليلة، والأكسجين بنسبة وأربع وأربعين في المائة، والرماد بنسبة 0.1 في المائة، كما أنها تتكوّن من السيليس والبوتاسيوم والمغنزيوم و الكالسيوم والمنغنيز.

 

خواص الأخشاب الفيزيائية والميكانيكية
خواص الأخشاب الفيزيائيّة هي: الوزن، والمذاق، والرائحة، واللمعان وهي خصائص ضروريّة تميّز الأصناف الخشبيّة، أمّا خواص الأخشاب الميكانيكية فهي: قوى رد فعل الخشب لأيّة قوة خارجية مؤثّرة عليه، وقوى الانحناء، وقوى الشد، وقوى الكسر والضغط، وقوة الصلابة، وقوة الانشقاق، وقوة القساوة.

 

التركيب العضوي للأشجار الخشبية
تحتوي الأشجار الخشبية على الآتي:

اللُّب الذي يعتبر أول الأجزاء التي تتكون منها الأشجار، وهو عبارة عن نسيج خلوي برانشيمي.
الحلقات السنويّة وهي عبارة عن حلقات مكوّنة من نسيج خشبي خلوي ينتشر حول اللب، ويكون شكله مستديراً بشكل كامل.
الأشعة الخشبيّة الّتي تتكوّن من نسيج برانشيمي على هيئة خطوط عمودية وخطوط أفقية على كافة أجزاء الأشجار.
القلف الذي يعتبر الغلاف الخارجي الذي يحمي الشجرة وينقل لها الغذاء من الأوراق إلى باقي أجزاء الشجرة.

 

Leave a Comment